كل ما تودين معرفته حول vermogal ... تجدينه هنا

دليل الحيران حول جدوى فيرموكال للقمل و الصيبان

    ما إن تسأل أي مغربي أو مغربية عن دواء ناجع ضد القمل حتى تتلقى جوابا فيه شبه إجماع حول أن vermogal  هو الحل و الخلاص الوحيد و الأوحد لمشكل القمل بل بلسما يساعد كل من تود أن تحظى كذلك بشعر طويل و انسيابي . و بعد البحث و التنقيب و التقصي وقفنا على تضارب في الأراء فهناك فريق يجزم بفعاليته في محاربة القمل و فضله في تطويل الشعر و هناك فريق ثان يحذر من استعماله بالنظر إلى اعراضه الجانبية بينما انتصب فريق ثالث بينهما مؤكدا على أن فيرموغال هو دواء يوصف للطفوح الجلدية التي تظهر على مستوى فروة الرأس و كذلك ينصح به بالنسبة للمصابين بالجرب .
للوقوف على حقيقة كل ذلك ندعوكم سيداتي إلى قراءة هذا الموضوع الذي نود من خلاله الإحاطة بمميزات و  ايجابيات للشعر  vermogal . بالرجوع إلى المعلومات الصيدلانية المتوفرة و بعيدا عن اطلاق أي كلام على عواهنه .

محاور الموضوع

قراءة صيدلانية في تركيب جل فيرموكال :

بالعودة إلى نشرة فيرموكال فإن هذا الأخير يحتوي على 3 جزيئات أساسية و هي :
1- Bioallethrin .................................... 0.5 جرام
2- Méprobutyl ..................................... 2.5 جرام
3- Bromure de benzododecinium ...... 0.1 جرام
البحث و التقصي في كتب الصيدلة قادنا إلى اكتشاف ماهية هذه العناصر الثلاث :
1- Bioallethrin : هو الاسم الذي كان يطلق قديما على المركب المعروف حاليا ب Dépalléthrine  و هو مصنف كمركب مضاد للطفيليات التي تعيش عالة على جسم الانسان كقمل العانة و قمل الجسم و قمل الرأس و كدواء للصيبان أي بيض القمل (1) .
يعمل Dépalléthrine على الإجهاز على الجهاز العصبي للقمل البالغ و يشل حركته ، كما يؤدي إلى قتل أجنة القمل أي الصيبان مما يحول دون اكتمال نموها و منع إنتاج جيل جديد من القمل .
2-Méprobutyl : دور هذا العنصر أساسي و بدونه لن يكون للمركب الذي ذكرناه سابقا أي أثر إذ يعمل Méprobutyl على مساعدة Dépalléthrine عبر كبح إفراز الحشرة للأنزيم الذي يحول دون تسممها في هذه الحالة يكون بفضل ألية عمل Méprobutyl أمر موت الحشرة حتميا و لا مفر منه مما يجعل مرهم فيرموغال دو فعالية محسوبة بطريقة علمية .
3-Bromure de benzododecinium: و هو مطهر من البكتيريا و الجراثيم و الفطريات حيث يعمل على تنقية الطبقة الجلدية المطبق عليها . 2

دواعي استعمال فيرموكال

حسب النشرة المرفقة بـمرهم فيرموكال فإن هذا الأخير يوصف لعلاج التقمل أي كمضاد للأنواع الثلاث المعروفة للقمل و هي قمل العانة ،قمل الجسم و قمل الرأس كما له تأثير على الفطريات و الجرب الذي يصيب فروة الرأس .

طريقة استعمال فيرموكال للقضاء على القمل :

أ- ارتداء قفازين بلاستيكيين قبل البدأ في تطبيق المرهم و يمكن شراؤهما من الصيدلية .
ب- أخذ كمية يسيرة من مرهم فيرموكال و دهن كل خصلات الشعر .
ج - ترك الشعر لمدة نصف ساعة حتى يتم قتل كل القمل البالغ و كذلك يموت البيض كذلك .
د - حث الطفل على عدم لمس الشعر و عدم دعك عينيه .
ه- غسل الشعر جيدا بالشامبو بعد انصرام مدة نصف ساعة و ذلك من الأمام الى الخلف و تجنب عدم ملامسة العينين .
و- تكرر الطريقة بعد 15 يوما مع التقيد بخطواتها و الالتزام بالاحتياطات المذكورة سالفا و ذلك للوصول إلى النتائج المرجوة بإذن الله .

التأثيرات الجانبية لفيرموغال :

    ككل منتوج صيدلي يحتوي على مركب كيميائي يستهدف إبادة طفيلي من الطفيليات فإن استعماله تصحبه أعراض جانبية كذلك الشأن بالنسبة لـ vermogal  فعلى الرغم من فعاليته ضد القمل و الصيبان إذا ما التزم الشخص بالإرشادات و التوجيهات المدونة في نشرة الدواء و إذا ما تم التقيد كذلك بالمقادير اللازمة دون افراط أو اجتهاد شخصي يجعل منه دواء لأي شيء فإن فيرموكال تصاحبه تأثيرات جانبية غير مرغوب فيها ينبغي أخذها بعين الاعتبار قبل بداية استخدامه و نذكر منها : الحساسية التي يمكن أن يشعر بها المرء حال تطبيقه على فروة الرأس إذ يمكن أن يسبب لدى العديد من الأشخاص رغبة زائدة في الحك و احمرارا على مستوى فروة الرأس كما أنه يجب أن لا يلامس بتاتا العينين أثناء استخدامه تجنبا لأي ضرر قد يلحق بها .

هل يمكن للمرأة الحامل أو المرضع أن تستعمل فيرموكال؟

     لا يمكن بأي حال من الأحوال ان تستعمله المرأة الحامل أو المرضع نظرا لأنه يتم امتصاصه عن طريق مسام فروة الرأس و تجدر الاشارة في هذا الباب على أن مسألة إخبار الطبيب أو الصيدلاني مسألة ضرورية فهما الكفيلان بتقديم الاستشارة و دلك على خيارات طبيعية بديلة لا تشكل لك خطرا و قد تساعدك على الوصول إلى النتائج المرجوة . 

هل يمنع فيرموكال تساقط الشعر ؟


     شاع بين السيدات اعتقاد مفاده أن فيرموكال يساعد على تطويل الشعر و يحد من تساقطه إلا أن هذا الاعتقاد غير صحيح بالنظر إلى أن مسألة نمو الشعر أو تساقطه لها ارتباط هرموني وفي أحيان أخرى مصدره وراثي . للمزيد من التوضيح تابعي سيدتي رأي الأخصائية في هذا الباب : 

المصادر و المراجع :
1- Service d'administration nationale des données sur l'eau